Tuesday, April 29, 2014

Salome MC - Drunk Shah, Drunk Elder

 Salome MC - Drunk Shah, Drunk Elder 
شاه سكران، شيخ سكران - آم سي سالومة
سالومه - شاه مست و شیخ مست
Iran
Released on April 4, 2012



All Farsi lyrics and the English translation courtesy of Salome MC and Azadi: Songs of Freedom for Iran by United 4 Iran. My translation of the lyrics into Arabic is based on the English translation. 

Learn more about Salome here:

Full Farsi/Persian lyrics and their Arabic and English translations after the jump...



English Translation

INTRO (Friday sermon by Ayatollah Taleghani in the earliest days of the Islamic Revolution):
"If it keeps going the way it is, there will be the worst of tyrants dominating us, dominating us all…”

CHORUS (Adapted from the poetry of Taqi Bahar):
It is a mistake to talk to the Shah of Iran about freedom
Iran’s fate is in God’s hands
The Shah of Iran has a special religion of his own
Iran’s fate is in God’s hands
King is drunk, elder is drunk, governor is drunk, commander is drunk
The destiny of the country is out of our hands now
Each moment the hands of drunken people bring intrigue and turmoil
Iran’s fate is in God’s hands

VERSE 1:
I got things to say that are stuck in my throat like a “haraam bite”
Like the temporary marriages of the officials, hidden behind curtains
Like a political prisoner in solitary confinement
What I am going to say is suicidal, whether concrete or abstract
I haven’t seen the revolution, but my rap is revolutionary
This pen is my weapon, and I got my burial shroud in my backpack
Don't laugh, I know I got a lot to lose
(I am an ordinary girl too after all).
But have you ever been looking for answers in the street?
Have you ever put a camera under your hijab (veil) to record the truth?
Yeah, sometimes we are ready to lose our freedom,
To protect our liberty and the meaning of our existence
The feeling of desecration… Trying to get rid of the darkness…
Spontaneous and powerful …. Independent from the government…
and I do not mean the 2009 post election crack-down, no…
I mean September 1980 to August 1988:
My father on the frontline, my mother in the milk-line...
for our ration of milk in the city center of Tehran
The bitter air raid siren, and our countrymen fighting to their last drop of blood
Sometimes with a klashinkof, sometimes with a rock…!
That is what’s called pure intentions,
not the super/inferiority complex of a few embassy raiders!
Thousands of protestors were called “dirt and dust” (by Ahmadinejad, 2009)
But a hundred non-students were the emotional and pure ones? (As called by Alaa’ddin Borujerdi)

CHORUS:
The country is a ship, the events is the sea
and the dictatorship is a speck of dust and the captain is Justice.
Protecting the ship and the voyagers is the captain’s job
Iran’s fate is in God’s hands!
The king calls himself a Muslim and still spills…
…the blood of innocent people
How can this kind of cruelty be justified in Islam?
Iran’s fate is in God’s hands

VERSE 2:
We were hoping for reforms, because that is how revolutions work:
We can move towards democracy with elections
From extremism to moderation. From blind faith to comprehension
From fossilization to real advancement and independence
Freedom of speech and freedom of belief
without interfering in others’ personal space
Education with no
national, religious, tribal, racial and language bias
But the time passed
and the eyes of mothers got full of tears
in the war of 80s and in the chain-murders of 90s,
Until on one black-Friday it happened …
Our hand of election got cut … Our enthusiasm went away…
We were already called devil-worshippers, and now we are “rioters” too
Political imprisonments, embezzlements, inflation,
and now supporting Bashar Assad?
You gotta be kidding me!

CHORUS:
It is a mistake to talk to the Shah of Iran about freedom
Iran’s fate is in God’s hands
The Shah of Iran has a special religion of his own
Iran’s fate is in God’s hands
Shah is drunk, Sheikh is drunk, governor is drunk, emir is drunk
The destiny of the country is out of our hands now
Each moment the hands of drunken people bring intrigue and turmoil
Iran’s fate is in God’s hands

OUTRO (the rest of the speech):
This person, will justify any means to reach his goals…
He lies, he deceives, he swears to God:
`I am the most compassionate for you.`
But in reality, he is the most stubborn, most hateful of all people.
Before he gets power in his hands, he makes promises… Once he gets it, he will have no mercy.




ترجمتي إلى اللغة العربية

(المقدمة: خطبة لآية الله طالقاني في أوّل آيام الثورة الإسلامية)
اذا استمرّت الأحداث في هذا الطريق فسيوجد أسوأ طغاة يتحكّم فينا، في كلنا!

(اللازمة: من شعر محمد تقي بهار)
اذا بتحكي عن الحرية مع الشاه، أنت غلطان
في الله مصير إيران! في الله مصير إيران!
الدين الخاص بتاع الشاه مش اشي بس ابتداع
في الله مصير إيران! في الله مصير إيران!
شاه سكران، شيخ سكران، حاكم سكران، أمير سكران
برّا إيدنا مصير إيران! برا إيدنا مصير إيران!
كل لحظة في يد السكرجية بتجيب الدسيسة والضجيجة
في الله مصير إيران! في الله مصير إيران!

(المقطع الأوّل):
بدي أحكي بس في ”عض الحرام“ ملصوقة في حلقي
زي زواج متعة المسؤولين ورا الستائر مخفي
زي سجين سياسي في الحبس الانفرادي
اني عارفة كلامي انتحاري سواءً مجازي ولا مادي
ما شفتش الثورة بس الراب بتاعي ثوري
سلاحي هو قلمي و في شنطتي كفني
ما بتضحك! أني عارفة عندي كتير ممكن أضيعها
وعلى كل حال تذكّر إني بنت عادية
بس عمرك روحت عالشارع مدوّر عالأجوبة؟
عمرك حطيت الكاميرا تحت عباءتك وسجّلت الحقيقة؟
آيه، مرات احنا متهيّئين نضيع حرّيتنا
من أجل حماية الحريّة ومعني حياتنا
حاسّين بالتدنيس … محاولين شيل الظلام
تلقائيين و أقوياء و مستقلّين من النظام
ومش قصدي القمع في ألفين وتسعة بعد الانتخابات
قصدي مقاومة الغزو العراقي في الثمانينيات!
أبوي على خط الجبهة وأمي على خط حليبها
مستنّية حصّتنا في تهران في وسط المدينة
وأخوتنا فدانا على الجبهة والإنذار المرّ لغارة جوية
مرات بالكلاش ومرات بالأسلحة الحجرية
هاي المعنى الحقيقي لحسن النية
ومش عصابة مقتحمين في السفارة الأمريكية
ألوف متظاهر سمّاهم أحمدي نجاد الغبار والقذارة
بس ميئة طالب كاذب هم العاطفيين والأقنياء؟

(اللازمة):
الوطن سفينة على بحر أحداث الحالة
والدكتاتورية غبار القبطان هو العدالة
حماية السفينة ومسافريها للقبطان هي مسؤولية
في الله مصير إيران! وطن إيران الله يعينها!
الشاه يقول إنه مسلم وهو سفّاح
الإيرانيين الأبرياء
كيف بيبرّر هذه القسوة باسم ديننا؟
في الله مصير إيران! وطن إيران الله يعينها!

(المقطع الثاني)
كان عنّا أمل الإصلاح عشان بتشتغل هيك ثورات
ممكن نقترب ديمقراطية بالانتخابات
إلى الإعتدال من التشعدد، إلى التفاهم من عقائد عمياء
من التحجر إلى الاستقلالية
في الإيمان والتعبير كلّ الحريّة
من غير التدخل في الفضاءات الشخصية
نظام التربية والتعليم بدون تحيز قومي
ولا ديني ولا قبلي ولا لغوي ولا عرقي
بس مرّ الوقت وبلّش الماضي
والدموع هبطت من عيون الأمهات 
في حرب الثمانينات وجرائم القتل في الستعينات
بعدين في الجمعة السوداء صارت
يد التصويت كان مقطوع وحماسنا تبدّد
احنا عابدين الشيطان و مشاغبين - هيك هو بيندّد
التضخم والفساد والسجن الساسي المؤبّد
وهلأ وبيموّلو بيدعمو بشار الأسد!
… أحا!

(اللازمة: من شعر محمد تقي بهار)
اذا بتحكي عن الحرية مع الشاه، أنت غلطان
في الله مصير إيران! في الله مصير إيران!
الدين الخاص بتاع الشاه مش اشي بس ابتداع
في الله مصير إيران! في الله مصير إيران!
شاه سكران، شيخ سكران، حاكم سكران، أمير سكران
برّا إيدنا مصير إيران! برا إيدنا مصير إيران!
كل لحظة في يد السكرجية بتجيب الدسيسة والضجيجة
في الله مصير إيران! في الله مصير إيران!

(النهاية - بقية الخطبة):
طالقاني، يلا قول لهم! “هذا الرجل يعتقد أنّ الضرورات تبيح المحذورات من أجل أهدافه.
هو يكذب ويخدع ويقسم بالله
“أنا الرحمان والرحيم لك”
ولكن في الواقع هو الأكثر عناداً وبغضاً من كل الناس
قبلما يصل إلى السلطة، هو يتعهد بـ… ولكن عندما يصل إليها، لن تكون لديه الرحمة.”


Farsi/Persian Original Lyrics - الكلمات الفارسية الأصلية

ورود: (سخنراني آيت الله طالقاني در يکي از نمازهاي جمعه ابتداي انقلاب)
... به همين منوال پيش برود،مستبديني و مستبدهايي برما مسلط خواهند شد...

همخوان: (از ملک الشعراي بهار)
با شه ايران ز آزادي سخن گفتن خطاست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست
مذهب شهنشه ايران ز مذهب ها جداست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست
شاه مست و شيخ مست و شحنه مست و مير مست
مملکت رفته ز دست، مملکت رفته ز دست
هر دم از دستان مستان فتنه و غوغا به پاست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست

بخش اول:‏
حرفي دارم که مانده در گلويم مثل لقمه حرام
چون زن هاي صيغه مسولان در اندرون
چون زنداني سياسي توي سلول انفرادي
انتحاري هست حرفهايم، چه ملموس چه انتزاعي
نديدم انقلاب را، ولي انقلابي هست رپم
اين قلم سلاحم است، با توشه اي حاوي کفن
نيشخند نزن، مي دانم دارم زياد واسه از دست دادن
(منم يه دختر ساده ام)
ولي تو تا حالا تو خيابان دنبال جواب گشته اي؟
براي ثبت حقيقت، دوربين زير چادر بسته اي؟
آره، گاهي حاضريم از آزادي سلب بشويم
براي حفظ آزادگي مان و معناي هستي
حس هتک حرمت، واسه ترد ظلمت
مستقل از دولت خودجوش و پر قدرت
نيست منظورم خرداد هشتاد و هشت
شهريور ۵۹ را مي گويم تا ۶۷
پدرم در جبهه مادرم تو صف
شير جيره بندي شده تو مرکز شهر...‏
آژير بمب تلخ، هموطنان پا به پاي مرگ
گاهي با کلاشينکف، گاهي با سنگ...!‏
اين هست خلوص نيت! نه عقده حقارت
و برتري يه مشت غارتگر اموال سفارت
هزاران راه پيما خس و خاشاک بودند
اونوقت صد تا ناـ دانشجو احساسي و پاک بودند؟

همخوان:‏
مملکت کشتي، حوادث بحر و استبداد خس
ناخدا عدل است و بس، ناخدا عدل است و بس
کار پاس کشتي و کشتي نشين با ناخداست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست
پادشه خود را مسلمان خواند و سازد تباه
خون جمعي بي گناه، خون جمعي بي گناه
اي مسلمانان در اسلام اين ستم ها کي رواست؟
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست

بخش دوم:‏
اميد داشتيم به اصلاحات، چون روال انقلابات
همين است با انتخابات مي شود کم کم جا را داد
از تندرويي به اعتدال، باور کور به استدلال
از تحجر به پيشرفت واقعي و استقلال
آزادي فردي تو عقيده بيان
بدون اخلال فضاي شخصي ديگران
آموزش و پرورش بدون تعصبات
ملي و ديني و قومي و نژادي و زبان
ولي زمان گذشت و پر از اشک
شد چشم هاي مادران تو جنگ دهه شصت
و قتل هاي زنجيره اي تو دهه هفتاد...‏
تا اينکه در جمعه اي تاريک اتفاق افتاد...‏
دست رايمان بريد... اشتياقمان گريخت...‏
شيطان پرست که بوديم، اغتشاشگر هم شديم
زنداني هاي سياسي، اختلاس ها..تورم
بيست در صدي، حمايت از بشار اسد،
واي!

همخوان:‏
با شه ايران ز آزادي سخن گفتن خطاست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست
مذهب شهنشه ايران ز مذهب ها جداست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست
شاه مست و شيخ مست و شحنه مست و مير مست
مملکت رفته ز دست، مملکت رفته ز دست
هر دم از دستان مستان فتنه و غوغا به پاست
کار ايران با خداست، کار ايران با خداست

خروج:‏ ادامه سخنراني طالقاني:‏
اين انسان، براي رسيدن به هدف همه جور وسيله را توجيه مي کند.‏
دروغ مي گويد، فريب مي دهد،
خدا را شاهد مي گيرد که من دلسوزترين مردم در حق شما ملتم....‏
ولي روحيه اش لجوج ترين، کينه ورزترين مردم است نسبت به خلق.
تا وقتي سوار کار نشده وعده مي دهد، همين که سوار شد، ديگر به هيچ چيز رحم

No comments:

Post a Comment